الشهيد السيد عبد الغني الجزائري

مرجع ديني شيعي اغتاله النظام العراقي السابق فكان واحد من الشهداء الذين استحقوا شرف الشهاده

                                      …… م ـــــــــــــــ  1988م

الشهيد السيد عبد الغني الجزائري

 كان من الخطباء الحسينيين في العراق عرفه المنبر مدة أربعين عاماً في العراق ودول الخليج
في عام 1988 ، وخلال التصفية الجسدية التي شنتها السلطات البعثية المجرمة ضد خطباء المنبر الحسيني . فقد اغتيل شهيدنا على أيدي الغدر البعثية إثر خطفه ليلة 20 صفر بعدما كان متوجهاً لإحياء مجلس حسيني في مدينة أبي صخير ، وبعد تعرضه يوماً كاملاً لتعذيب  .توفي الشهيد بمادة “الثاليــــوم” السمية ، ألقيت جثته  على الطريق بين النجف وكربلاء حيث كانت عليها آثار التعذيب واضحة عليها. وقد وجد  بعض الزوار  قصاصة من الورق في جيبه كتب عليها البيتان:
بزوار الحسين خلطت نفسي********ليشفع لي غداً يوم المعاد
وصِرتُ بركبهم أطوي الفيافي****** لأحسب منهم عند العداد

  • احمر
نبذه عن الشهيد:

السابق
التالي